Copy
To better view K2P Press Tracing, right click on the area of photos (marked by X) then click on “Download Pictures” or view it in your browser
K2P Press Tracing Header

COVID19 Edition

(Data from: February 21, 2020 till, March 31, 2020)
K2P has been closely following up on COVID-19 since news of the first case was declared on February 21, 2020, in Lebanon. The media storm following the news has been keeping us all on the edge of our seats and has made us re-think our daily routines, habits, and behaviors. The country has been in lockdown since March 13, 2020, and we have all been eagerly watching, reading and following news on different outlets and on social media. 
Our special edition of the K2P press tracing encompasses news from different platforms, but mostly local tv channels and twitter activity, as news (either facts or infodemics) were spread widely around Lebanon and the world. 
The objective of this Special Edition of the K2P Press Tracing is to showcase the role of the media in fighting pandemics, and play its role as an awareness sharing platform able to provide timely, trustworthy facts far from spreading fear, and panic. 

Coronavirus Timeline In Lebanon

Social Media-Twitter

Tv Channels Reports

Check K2P Rapid Response on Informing Lebanon's Response to the COVID-19 Pandemic

International Media Picks

Foreign Affairs: The Coronavirus Could Reshape Global Order
The Atlantic: How the Pandemic Will End
BBC: Coronavirus: What is a pandemic and why use the term now?
Al Jazeera: Coronavirus: All you need to know in 500 words
Check K2P Guide on Informing readiness and response to COVID19 in Hospitals and Primary Healthcare Centers
Check K2P Rapid Response Series: Strengthening the Role of Local and International Non-Governmental Organizations in Pandemic Responses

واقع جائحة كورونا ليس وجهة نظر

وسائل الإعلام في عصر الفيروس التاجي

مرَّ ثلاثة عشر أسبوعًا على انتشار أنباء عن وجود فيروس كورونا المستجدّ (COVID-19) 
ستة أسابيع منذ تأكيد الحالة الأولى في لبنان وثلاثة أسابيع منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية أن COVID-19 جائحة . اليوم، أصبحت أعداد الحالات الجديدة مجرد أرقام، فقط لتحديد المدة التي منذ حينها أصيب العالم بالشلل التام، وأصبحت الناس سجينة منازلها ، ومدى انحراف أو ابتعاد النظم الصحية عن "المنحنى"(The Curve) .

تحدى الفيروس التاجي الجميع، من ضمنهم وسائل الإعلام ومنصات التواصل الإجتماعي. وتعد وسائل الإعلام لاعبًا رئيسيًا في نشر المعلومات لعامة الناس. لقد انتشرت المعلومات الخاطئة أو ما عُرف بالـ Infodemics، أسرع من انتشار الوباء. ليس فقط لأن هذه الجائحة تتميز بسرعة التطور والانتشار وتتطلب متابعة مكثفة والتأكد من الوقائع ، إنما بسبب ندرة المراسلين الصحيين المتخصصين في لبنان. الإعلام المحلي مهتم بالسياسة بشكل أساسي؛ ووسائل التواصل الاجتماعي ومصادر الأخبار غير الرسمية، سهلت انتشار المعلومات المضللة والشائعات حول فيروس كورونا المستجد.

حذّر المعهد الدولي للصحافة في هنغاريا (المجر) من مشروع قانون جديد في هنغاريا يهدد الصحفيين وغيرهم من المتهمين بنشر "معلومات كاذبة" في السجن كخطوة نحو السيطرة الكاملة على  تشارك المعلومات والإعلام. في فيتنام، استفادت الحكومة من وسائل التواصل الاجتماعي لتوصيل ومشاركة المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا إلى مواطنيها. ووجدت وزارة الصحة الفيتنامية هذه الجائحة فرصة لإنشاء حسابًا رسميًا على هذه المنصات، لإطلاع المواطنين على الوضع الحالي للوباء وتذكيرهم بإجراءات الحماية. في إسبانيا، أشار 52٪ من الأشخاص الذين شملهم استطلاع رأي رسمي إلى أن التغطية الإعلامية الإسبانية للوباء تسبب الذعر، بينما يعتقد 13٪ فقط أن وسائل الإعلام تقلل من حجم الواقع.

بكل بساطة، تعتمد استجابة وسائل الإعلام على السياق المحلّي كل بلد، لكن المبادئ التوجيهية التي تعتمدها وسائل الإعلام لضمان الموضوعية والحد من الذعر، يمكن أن تشجع التدابير التي تعني وتُشرك المواطن، وتحفز أيضاً الحكومة على اتخاذ القرارات الصحيحة.

إرشادات لوسائل الإعلام خلال فترة انتشار فيروس كورونا:

←استند الى مصادر موثوقة، يثق بها المشاهدون لإبلاغهم عن أخبار الوباء

← استخدم لغة مناسبة ومحايدة وغير المتسمة بالوصم الإجتماعي

← اشرح أي مصطلحات علمية بشكل بسيط ودقيق

← قلل من استخدام الكلمات والتعابير العاطفية حتى لا تثير الخوف أو الذعر أو القلق

← كن يقظًا في اختيار الصور ومقاطع الفيديو الصحيحة التي قد تضلل الرأي العام

← تذكر إلى أن هدف وواجب المنصات الإعلامية هو التوعية والتثقيف في عصر فيروس كورونا

← بلّغ عن الحقائق بهدف كشف آخر أخبار تفشي الوباء، دون أي دافع سياسي

← ادعوا الجهات المختصة إلى اعتماد الشفافية والاستباقية في تقديم معلومات عن الوباء إلى وسائل الإعلام والمواطنين ومختلف أصحاب القرار

 

مع تعود الإعلام على العمل في المجال السياسي ، يجب على الإعلام اللبناني الآن أن يمارس أكبر ميزة اكتسبها من السياسة: وهي القدرة على تعريف الواقع، وأن تحدد ما هو مهم وما هو غير مهم في أي وقت، كلٌ من منظاره. ولكن مع هذا الوباء بالذات، فإن حقيقة فيروس كورونا المستجد، ليست وجهة نظر.
K2P Media Bite: The Covid-19 Reality is not a Point of View: Media in the coronavirus era
Facebook
Facebook
Twitter
Twitter
Website
Website
K2P Center harnesses the best available evidence on compelling public health priorities; convenes key policy makers, stakeholders, researchers, and doers; and builds capacity in knowledge translation to meet pressing health issues. 

The World Health Organization (WHO) has designated K2P Center as a WHO Collaborating Center for Evidence-Informed Policy and Practice, the first of its kind in Lebanon and in the region. 
K2P Center strives to provide policymakers and concerned stakeholders with accessible and optimally packaged products such as Policy Briefs, Briefing Notes, Rapid Response, Evidence and Dialogue Summary, and Media Bite.

The International Development Research Center (IDRC) provided initial funding to initiate the K2P Center.
K2P Tagline
Copyright © 2022 Knowledge to Policy (K2P), All rights reserved.


Want to change how you receive these emails?
You can update your preferences or unsubscribe from this list

Email Marketing Powered by Mailchimp